aboulouei1

Accueil » – تاريخ قسنطينة – ترجمة

– تاريخ قسنطينة – ترجمة

عراقة قسنطينة

قد نستطيع الشك انه من يوم ما وصل أهالي أفريقيا الشمالية درجة من التحضر كانت كافية لهم بمغادرة الكهوف و السكن بالمدن. أي بمعنى في الفترة الأولى للمجتمع المنظم ، وموقع قسنطينة لم يكن لهم حاضرة ، ونقول أيضا لم يكن عاصمة لمملكة . وقد يصعب علينا في هذه الأثناء إيجاد حاضنة طبيعية أكثر دفاعية ، تسمح بسهولة على مقاومة لأعداء لا يملكون أسلحة نارية .( موقع سيرتا كما قال العالم الجغرافي  « مانرات » ، يقدم الكثير من المزايا : فهو في حماية من هجومات  الرحل المتوحشين وله القدرة على إعطاء مقر منتظم ودائم ، و ضواحيها بها مياه للسقي ونباتات  جد غنية ومتنوعة .)..

الشعب الأصلي

هذا الشعب الأصلي لأفريقيا الشمالية ، اين القدامى لم يكونوا يعرفون وحدته ، و اين راحوا يعطونه أسماء مختلفة ، قد أعطوه العرب أسماء متوارثة من البربر.  ونحن إذ نحافظ عليها ، لأنها دقيقة والتي تجنبنا كل قول يشبه ذلك. والبربر قد استطاعوا بواسطة عمقهم الأفريقي وهم بذلك يرتبطون بالمصاهرة والقرابة للأجناس القديمة لمصر و أبنوسيا

وهم على هذه الرقعة التي كانوا يعيشون عليها ،توسعوا عبر فترات جد متقدمة في القدم ، ومهاجرون من الشعوب السامية جاءت من مصر، و اجتياحات لشعوب مشابهة لـ »سالت- أيبيريا » .كانوا قد تغلغلوا بلا شك عن طريق مضيق جبل طارق وهذه الازدواجية في الأجانب تركت طبعها في التقاليد والنوع البربري. ولكن الجنس الأفريقي القديم كانت له دائما الغلبة ،وهو يمتص ويستوعب هؤلاء الغزاة ، والذين تبناهم بتقاليدهم و حضارتهم ، ثم أصبح هو نفسه الممثل لهم و المستوعب لهم

الحالة الاجتماعية للبربر

هؤلاء البرابرة كان يظهر عليهم أنهم عاشوا على شكل كونفدراليات عشائرية، كل عشيرة لها قائدها أو ملكها ، و الفدرالية تمثل على أية حال ملك الملوك . و هؤلاء الأسياد و الذين ترجع أصولهم الى أصول مختارة ، يتواصلون فيما بينهم وفق قواعد هي موجودة في أسرهم الملكية .ونحن لا نتحدث عن تقاليد البرابرة لهذه الفترة . و »ديودور » و « هيرودوت » قد نقلوا إلينا (عن اللبيبين و هو نفس الاسم الذي أعطوه لهم الإغريق) التفاصيل التي لم تكن لها قيمة تاريخية. والحقيقة أننا لا نعرف شيئا من هذه الوجهة ، إلا أن هذه الشعوب كانت أكثر أو اقل توحشا حسب بعدها أو قربها من المراكز الحضارية ، وكانت دائما في حروب فيما بينها وفي كل الأوقات . وفي أفريقيا الرحل المتناثرين عبر الصحراء أو على خطوط الهضاب العليا كانوا أعداء المزارعين المستقرين و سكان المدن و الواحات. والغرض الوحيد الذي يربطهم  هو التزود من الأخر. (يريد الكاتب أن يقول أن هؤلاء الرحل لا همّ لهم إلا أنعامهم فهم أناس بدائيون لا يعرفون من الأشياء الى رعي القطعان و حاجاتهم تأتي من تبادلهم بمواردهم مع المزارعين و تجار المدن  » المترجم


2 commentaires

  1. […] – تاريخ قسنطينة – ترجمة […]

    Aimé par 1 personne

  2. aboulouei1 dit :

    في هذه الترجمة لكتاب تاريخ قسنطينة لصاحبه  » ارنست مارسييه » سوف اذهب لترجمته دون وضع هوامش تعقيب بل اكتفي بما جاء به صاحبه من هوامسش و تعليقات له

    Aimé par 1 personne

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :